المنتدى الاول لتوتنهام فى الشرق الاوسط


    الإخلاص فى العمل نجاة إلى الأبد !!!!

    شاطر
    avatar
    amr elswefy
    Admin

    المساهمات : 55
    تاريخ التسجيل : 03/09/2010

    الإخلاص فى العمل نجاة إلى الأبد !!!!

    مُساهمة  amr elswefy في الأحد سبتمبر 05, 2010 12:11 am

    بسم الله الرحمن الرحيم


    قال تعالى : ( فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملاً صالحاً ولا يشرك بعبادة
    ربه أحداً ).


    قال الفضيل بن عياض ــ رحمه الله ــ في تفسير قوله تعالى :


    ( الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملاً وهو العزير الغفور )

    هو أخلصه وأصوبه ، قالوا : يا أبا علي ، ما أخلصه وأصوبه ؟ فقال :


    إن العمل إذا كان خالصاً ولم يكن صواباً لم يًقبل ، وإذا كان صواباً ولم يكن خالصاً

    لم يقبل حتى يكون خالصاً صواباً .. ثم قرأ قوله تعالى :


    ( فمن كان يرجوا لقاء ربه فليعمل عملاً صالحاً ولا يشرك بعبادة ربه أحداً ).


    الإخلاص ــ أيها الأحبة ــ هو مسك القلب ، وماء حياته ، ومدار الفلاح كله عليه .

    إن الذي يعمل بغير إخلاص ولا اقتداء كمسافر يملأ جرابه رملاً ينقله ولا ينفعه


    ــ كما قال ابن القيم ــ رحمه الله .




    ولهذا سيأتي أقوام يوم القيامة بأعمال كالجبال لكنها لا تنفعهم لأنها فقدت



    أهم شروط قبولها .. الإخلاص :

    (وقدمنا إلى ما عملوا من عمل فجعلناه هباءً منثوراً )


    الأسباب المعينة على تحقيق الإخلاص

    ومنها : إخفاء العمل ، فكلما كان العمل بين العبد وبين ربه كان ذلك أقرب إلى


    الإخلاص ، ولهذا وجدنا كثيراً من السلف يخفون أعمالهم عن الخلق مخافة الرياء




    وما أحلى قول نبينا ــ صلى الله عليه وسلم ــ في السبعة الذي يظلهم الله في ظله



    يوم لا ظل إلا ظله :" ورجل تصدق بصدقة فأخفاها ، حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه ، ورجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه "




    ومنها : الإكثار من دعاء الله أن يرزق العبد الإخلاص ، وأن يعيده من الرياء ،

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 11, 2017 11:44 am